شفط الدهون

شفط الدهون

ما هو شفط الدهون؟

ساعدت عملية شفط الدهون الكثيرين من الناس على استعادة جمال أجسامهم، وإعادة تشكيل أجزاء محددة من أجسامهم!

عملية شفط الدهون هي عملية تجميلية تساعد على نحت الجسم عن طريق استهداف الأجزاء المترهلة، المليئة بالدهون، بهدف منح الشخص مظهرا جديدا، أكثر نحافة، وتوازنا. تقضي عملية شفط الدهون على الدهون التي يصعب على الشخص التخلص منها بطرق أخرى.

تزيل هذه العملية الدهون في غضون ساعات قليلة، وبشكل دائم، بهدف التخلص من الأجزاء الغير ملائمة في الجسم.

يتم إزالة الدهون من تحت الجلد باستخدام أداة مجوفة تشبه القلم، تعرف باسم أنبوب الشفط أو باستخدام مسبار الموجات فوق الصوتية، الذي يحلل الدهون إلى قطع صغيرة، ثم يقوم بإزالتها عن طريق الشفط.

قد يقرر الأشخاص الذين يعانون من الدهون الموضعية الخضوع لعملية شفط الدهون لإزالة الدهون من مناطق الجسم المختلفة. عملية شفط الدهون هي عملية لإعادة تشكيل الجسم، ولا تستخدم للتخلص من الوزن الزائد.

قد تشمل عملية شفط الدهون أكثر من موقع من الجسم في نفس اليوم مثل البطن، والظهر، والأفخاذ.

ويستخدم هذا الإجراء أيضا لتصغير حجم الثدي عند الرجال أو لإزالة الأورام الدهنية. ولكن، هو ستخدم هذا الإجراء عادة لإعادة تشكيل الجسم أو لأغراض تجميلية فقط.

هل عملية شفط الدهون ملائمة لي؟

يحاول بعض الأشخاص التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة من أجسامهم مثل البطن، ولكن توجد طريقة مناسبة للتخلص من هذه الدهون، ولا حتى عن طريق ممارسة التمارين الرياضية. 

بعض أجزاء الجسم متكدسة بالدهون المستعصية، التي لا تذوب بسهولة بفعل التمارين الرياضية أو حتى الحمية الغذائية.

يمكنك التفكير في إجراء عملية شفط الدهون إذا كنت قد جربت كافة الطرق، ولكن لم تحقق نتائج ايجابية في نهاية المطاف.

التحضير لعملية شفط الدهون

يمكنك الاستفادة من الجلسة الاستشارية الافتراضية المجانية التي نوفرها لزبائننا عبر الانترنت للحصول على كافة التعليمات الخاصة بمرحلة ما قبل عملية شفط الدهون أو الاستفسار عن كافة الأسئلة المتعلقة بهذه العملية.

تتضمن هذه التعليمات كافة الأمور المرتبطة بالعملية مثل التدخين والأدوية والمواعيد الزمنية والمطلوب إحضاره إلى المستشفى ومواعيد تناول الوجبات الغذائية.

تتوقف عملية الشفاء على مدى إتباعك الدقيق لهذه التعليمات. يجب أن تكون عملية الشفاء من أولوياتك عند التفكير بعملية شفط الدهون.

المضاعفات والمخاطر

المخاطر

على الرغم من رضا معظم الأشخاص من نتائج عملية شفط الدهون، إلا أن بعض المخاطر قد تحف هذه العملية. لذلك، من المهم جدا أني تعي المضاعفات والمخاطر المرتبطة بعملية شفط الدهون.

قبل أن تقرر الخضوع لعملية شفط الدهون، يجب أن تعي المخاطر، وأن توازن المخاطر والفوائد المحتملة لعملية شفط الدهون، وذلك يعتمد على تقييمك الشخصي.

تجتب تأثير الأصدقاء الذين خضعوا لمثل هذه العملية أو تأثير الأطباء الذين يشجعونك على إجراء عملية شفط الدهون. ولكن، يتعين عليك أن تتخذ القرار بنفسك، مراعيا المخاطر المحتملة لعملية شفط الدهون.

اقضي بعض الوقت في اتخاذ القرار، مراعيا المخاطر المحتملة، ثم اتخذ قرارك الشخصي والمدروس بعناية بشأن إجراء عملية شفط الدهون. على الرغم من أن هذه العملية هي عبارة عن إجراء تجميلي، إلا أن هذه العملية لا تتطلب اتخاذ أي قرارات سريعة، وغير حكيمة.

احصل على كافة المعلومات التي تساعدك على اتخاذ القرار الحكيم حول ما إذا كانت عملية شفط الدهون ملائمة بالنسبة لك أم لا. قد تتعرض لنفس المخاطر التي تعرض لها بعض الأشخاص الآخرين. لذلك، من الهم جدا أن تعي كافة مخاطر عملية شفط الدهون، وأن تقبل هذه المخاطر، واحتمال حدوثها لك عند إجراء عملية شفط الدهون.

المضاعفات

تصاب الجروح بالتلوث بعد عملية شفط الدهون أو بعد إجراء أي عملية أخرى. يصف العديد من الجراحين المضاد الحيوي لجميع الأشخاص الذين يجرون عملية شفط الدهون، في حين يمتنع البعض عن وصف أي مضادات حيوية. من المهم جدا أن تحافظ على نظافة الجروح، ولكن من المحتمل أن تصاب هذه الجروح بالتلوث على الرغم من ذلك.

قد يصاب الشخص بانسداد الأوعية الدموية بعد استرخاء الدهون، وانتقاله إلى الدم عن طريق الأوعية الدموية التي تتمزق أثناء عملية شفط الدهون. تعلق بعض الدهون الدقيقة في الأوعية الدموية، وتتجمع في الرئتين أو قد تصل إلى الدماغ.

ضيق التنفس أو صعوبة في التنفس هي علامة واضحة على حدوث الجلطات الدموية في الرئتين (الصمات الرئوية). وفي حالة الشعور بهذه الأعراض بعد إجراء عملية شفط الدهون، من الهم جدا أن تطلب الرعاية الطبية العاجلة بسرعة. قد يؤدي ذلك إلى إعاقة دائمة، وقد تردي إلى الموت في بعض الحالات. لذلك، من المهم جدا أن تراعي كافة الأعراض التي قد تظهر بعد إجراء عملية شفط الدهون.

قد يحدث الانثقاب الحشوي (وهو عبارة عن جروح في أعضاء الجسم الداخلية) أثناء عملية شفط الدهون، حيث لا يمكن للجراح أن يرى بدقة مكان الأنبوب أو المسبار. لذلك، من المحتمل أن يمزق أو يجرح المسبار أو الأنبوب الأعضاء الداخلية أثناء هذه العلمية.

وهذا قد يحدث في حال تمزق الأمعاء أثناء عملية شفط الدهون من جهة البطن. وف حالة تمزق الأعضاء الداخلية للجسم، يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية أخرى لوقف هذه الجروح. أيضا، يعتبر الانثقاب الحشوي خطيرا، وقد يؤدي إلى الوفاة.

التورم المصلي هو حالة يتراكم فيها المصل في الفتحات التي تم إزالة الأنسجة منها أثناء عملية شفط الدهون. المصل هو الجزء السائل من الدم.

قد يعاني الشخص من ضغط العصب وتغيرات في الإحساس، وهو ما يعرف باسم الخدران، حيث يشعر الشخص بوخز ودغدغة ونخز أو تحرُق في مكان العملية. وقد يكون هذا على شكل ألم شديد أو على شكل فقدان للحس في منطقة العملية.

في حال استمرت هذه الأعراض لمدة طويلة، كأن تمتد لأكثر من أسبوع أو شهر، عليك إبلاغ الجراح في الحال. وفي بعض الحالات النادرة، قد تكون هذه الأعراض دائمة.

قد يحدث تورم أو ما يعرف بالاستسقاء أو الوذمة بعد عملية شفط الدهون. أحيانا، قد يستمر التورم لعدة أسابيع أو شهور.

قد يموت أو ينخر الجلد الموجود فوق المنطقة التي تم إزالة الدهون منها. قد يصاب الجلد الميت بالتلوث والبكتيريا، وقد يصبح مصدرا للتلوث. يتغير لون الجلد الميت، وقد يتساقط.

يمكن أن تحدث حروق أثناء شفط الدهون بمساعدة الموجات فوق الصوتية، وقد يسخن مسبار الموجات فوق الصوتية، وقد يؤدي إلى حروق.

قد يحدث عدم توازن في السوائل عندما تتم إزالة كميات كبيرة من السوائل مع الدهون أثناء عملية شفط الدهون. تحتوي الأنسجة الدهنية على كميات كبيرة من السوائل. أيضا، قد يقوم الجراحون بحقن السوائل أثناء عملية شفط الدهون، وهذا يسبب عدم توازن في السوائل.

وخلال تواجدك في المستشفى، سوف يتابع طاقم العمل علامات عدم توازن السوائل. ولكن، قد تتعرض لهذه الأعراض عند عودتك إلى المنزل، وهذا قد يسبب حالات حرجة مثل مشاكل في القلب، وتراكم السوائل المفرط في الرئتين أو قد يسبب مشكلات في الكلى عند قيام الكلى بالحفاظ على توازن السوائل.

وعادة ما يتم حقن كميات كبيرة من السوائل مع الليدوكائين أثناء شفط الدهون. وهذا قد يمنح الجسم كميات كبيرة من الليدوكائين. وعلامات هذه الحالة هي الدوران، وعدم الارتياح، والنعاس، وطنين في الأذنين، وثقل اللسان ، والشعور بطعم معدني في الفم، وخدران الشفتين واللسان، والارتجاف، ووخز وتشنج العضلات.

إجراءات عملية شفط الدهون

  • يتم حقن كمية كبيرة من محلول مركب في المنطقة المستهدفة. يحتوي هذا المحلول على مادة الليدوكائين، التي تخدر المنطقة المستهدفة، ومادة الإدرينالين، التي تقلل من نزيف الدم.
  • يتم وضع أنبوبة خاصة (يصل قطرها = 2، 3، 4، أو 5 ملم) عبر شق صغير في الجلد، ويتم شفط الدهون.
  • يقوم الجراح بإغلاق الشقوق الجراحية بالغرز.
  • يستغرق وقت العملية ساعة واحدة لكل منطقة، ويتم إجراء عملية شفط الدهون تحت تأثير التخدير العام.

العناية المطلوبة ما بعد العملية

  • يمكن القيام ببعض الأنشطة الجسدية الخفيفة بعد يوم من العملية.
  • يمكن استئناف الأنشطة الثقيلة بعد شهر من إجراء العملية.
  • يجب لف منطقة العملية بمشد مطاطي بإحكام وبشكل مستمر من أسبوع إلى أسبوعين.
  • لا يجب استخدام كمادات الثلج أو كمادات ساخنة على منطقة العملية.
  • لا تستحم في الجاكوزي أو بركة السباحة أو في شاطئ البحر بعد العملية بسبعة أيام على الأقل.
  • يجب المحافظة على نظافة شقوق العملية الجراحية.
  • يمكن الاستحمام بعد يومين من العملية.
  • يجب متابعة العملية مع الطبيب الجراح حسب المواعيد المحددة ليتم إزالة الغرز.

نتائج عملية شفط الدهون طويلة الأمد

قد يستغرق الأمر عدة شهور حتى يتلاشى التورم بالكامل بعد إجراء عملية شفط الدهون. ومع تلاشي التورم الناتج عن العملية، تبدأ النتائج النهائية بالظهور.

سوف تشعر بالرضا بشكل أكبر من نتائج عملية شفط الدهون بشرط المحافظة على الوزن، وإتباع نمط حياة صحي.

قد يؤدي زيادة الوزن إلى عودة النتائج الأولية، وتراجع النتائج الإيجابية التي حققتها عملية شفط الدهون. ولكن، بعد إجراء عملية شفط الدهون، سوف ينعكس الشكل الجديد للجسم على نمط الحياة التي تعيشها. بمعنى آخر، سوف يشجعك الشكل الجديد للجسم على المحافظة على الوزن، وإتباع نمط حياة جديد.